مجلة أقلام عربية ((وتسألني في الحضور )) للشاعر / أبو جواد الأهدل

وَتسْألُنيْ في الحضُـــورْ
معَ الفجرِ وقتَ البكـــــــورْ

تَجيءُ معيْ في الصبــاحْ
وتَرْمي بصدري الرمـــاحْ
وتَحْسبُ قتــليْ مبــــاحْ !

فأعْجبُ من ذا السُّفــــــــورْ
لقـــــلبٍ عليَّ يَثـــــــورْ

بَكيــــتُ وفيْ خاطـــــــــرِ
جـــــراحٌ بكـــتْ ناظـــــــرِ
خذوا الحـقَّ منْ واتــــــــرِ

لأحيا سليمَ الشُّــــــــــــــرورْ
وأبْقـــى سعيدَ الدهـــــــــــورْ

أمَا جاءَ قلبــــيْ لـــــــــها
وقدْ تابَ عـــنْ دلِّــــــــها
فَقلتُ لـــــهُ علَّـــــــــــها !!

تُذيقُكَ كأسَ السُّــــــــرورْ
لعلَّكَ فيــها تَــــــــــــدُورْ

جَفتْنيْ ونجْــــــمُ الثَّـــــــرىْ
سَهـرْتُ فغــــابَ السُّــــــــرىْ
فأصبحْتُ كيْـــــما تَـــــــــرىْ

فهــــلْ من لقــاءٍ يـــــــزورْ
فيسْلوا فُؤادي الصَّبــــــــورْ

( أبو جواد محمد الأهدل )

1438/1/8

شاهد أيضاً

قصيدة ( شجن المساجد ) / شعر : ياسين عرعار – تبسة-  الجزائر

كَمْ دَمْعَةٍ سَجَمَتْ ، كَمِ ارْتَعَشَتْ يَدِي ! وَ القلْبُ  يَنْزفُ ..  حُرْقَةً  لِلْمَسْجدِ !! …